مراجعة موبايل نوكيا الجديد Nokia 7 Plus – الغالي ثمنه فيه !

في أوائل العام الماضي حدثت ضجة كبيرة جداً في سوق الهواتف الذكية بسبب إخبار عن عودة نوكيا إلى سباق الهواتف بعد أن اشترت مؤسسة  HMD Global العالمية الاسم التجاري لنوكيا بعد التجربة الفاشلة لنوكيا مع مايكروسوفت، وتوقع الجميع بعد تلك التجربة الفاشلة لنوكيا أنها لن تعود مجدداً لكن فاجأتنا العام الماضي بثلاثة هواتف مبدئياً وهم Nokia 6 و Nokia 5 و Nokia 3 و للأسف لم تكن تلك الهواتف جديرة أن تحمل اسم نوكيا ولم تلفت أنظار المستخدمين لها بسبب عتادها الضعيف بالنسبة للسعر، لكن هذا العام قررت نوكيا أن تعود اقوي بعدة هواتف جديدة مثل Nokia 6.1 و Nokia 5.1 و Nokia 2.1 كما أطلقت رائدها الجديد Nokia 8 Sirocco وأخيراً أطلقت الهاتف الذي اعتبره أفضل هاتف لنوكيا منذ عودتها حتى الآن وهو Nokia 7 Plus الذي سيكون موضوع مراجعة اليوم، لا اعتبر ال Nokia 7 Plus أفضل هاتف لنوكيا حتى الآن بسبب انه أعلى عتاد قدمته نوكيا فيوجد من أعلى عتاد منه مثل Nokia 8 لكن اعتبره أفضل هاتف لدى نوكيا لما يقدمه من مواصفات متكاملة في جميع المواضع ولا يأتي عتاد على حساب أخر، لكن كل هذا الكلام كان على الورق فقط فهل يختلف الأمر عند التجربة الفعلية ؟ وهل يستحق ذلك الهاتف الاقتناء ؟ تابع معنا المراجعة الشاملة لجديد نوكيا Nokia 7 Plus مقدمة لكم من موبيزل….


مواصفات موبايل نوكيا 7 بلس :

  •  الهاتف يأتي بأبعاد 158.4 ملم (طول) × 75.6 ملم (عرض) × 8 مم (سُمك)، ويزن الـ183جرام.
  •  شاشه بقياس 6 بوصة من نوع IPS LCD كابستيف تدعم اللمس المتعدد و 16 مليون لون بدقه 1080× 2160 بكسل بكثافة بكسلات 403 بكسل في البوصة المربعة بالأبعاد الجديدة 18:9 والشاشة محمية بطبقة حماية من نوع كورنينغ الغوريلا 3.
  •  معالج Qualcomm Snapdragon 660 بمعمارية 64 بت ذو ثمانية انويه مُقسمين في عملهم إلى وحدتين، الأولى تحتوى على أربعة انويه يعملوا بتردد 2.2 جيجا هرتز Kyro 260 والثانية تحتوي على أربعة انويه أيضا لكن بسرعة 1.8 جيجا هرتز Kyro 260، بجانب معالج رسومي وفيديو من نوع Adreno 512.
  •  رام بسعة 4 جيجا بايت مع ذاكرة تخزين داخلية 64 جيجا بايت، ويدعم الهاتف دعم بطاقة تخزين خارجية حتى 256 جيجابايت.
  •  الهاتف يعمل بنظام أندرويد Oreo 8.1، ويعمل بأندرويد خام تماماً (Android One).
  •  كاميرا خلفية مزدوجة العدسات من Zeiss، الأولى بدقة 12 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/1.8 25mm بحجم بكسل 1.4 مايكرو، أما الثانية فهي بدقة 13 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/2.6 بحجم بكسل 1.0 مايكرو، يدعم الهاتف خاصية الضبط التلقائي للصور والمثبت الإلكتروني EIS وال HDR وكشف الابتسامة والبانوراما و وضع ال Portrait ودعم التقريب الحقيقي حتى مرتين (2X)، الكاميرا الخلفية مدعمة بفلاش LED ثنائي ويمكنها تصوير فيديوهات حتى دقة 4K.
  •  كاميرا أمامية بعدسات من Zeiss أيضا بدقة 16 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/2.0 بحجم بكسل 1.0 مايكرو ويمكنها تصوير فيديوهات حتى دقة 1080 P.
  •  يأتي الهاتف بسماعة واحدة بالأسفل ولا يدعم صوت ستريو.
  •  بطارية من نوع ليثيوم ايون بسعة 3800 ميلي أمبير غير قابلة للإزالة وتدعم تقنية الشحن السريع لكنها لا تدعم الشحن اللاسلكي.
  •  منفذ (USB Type-C (2.0، بلوتوث الإصدار الخامس (5.0)، لا يدعم راديو FM ولا يدعم أيضا تقنية ال IR ولكنه يدعم تقنية ال NFC.
  •  الهاتف عدة مستشعرات مثل: مستشعر البصمة، التقارب، الدوارن، البوصلة، الجيرسكوب.
  • يدعم خاصية Face Unlock .
  •  يتوفر الهاتف بلونين فقط وهم: الأبيض والنحاسي أو الأسود والنحاسي.
  •  سعر نوكيا 7 بلس العالمي حوالي 400 يورو بينما وسعره في مصر 6900 جنية ، في حين يتوفر الهاتف في الأسواق السعودية بسعر 1390 ريال سعودي.

 

مميزات هاتف Nokia 7 Plus :

  •  تصميم الهاتف مميز جداً ومُطعم بقطع نحاسية تعطيه منظر جذاب.
  •  شاشة الهاتف محمية بطبقة حماية من كورنينغ الغوريلا 3.
  •  يعمل الهاتف بأحدث إصدار أندرويد ممكن في هاتف ذكي حتى الآن كما يعمل بأندرويد خام تماماً بدون أي إضافات.
  •  قدم الهاتف معالج الهاتف أداء مميز جداً.
  •  قدمت كل من الكاميرات الخلفية والكاميرا الأمامية أداء جيد جداً يمكن الاعتماد عليه.
  •  تدعم الكاميرا الخلفية تقريب حقيقي (Optical Zoom) حتى مرتين.
  •  يدعم الهاتف تسجيل صوت محيطي بتقنية Nokia OZO audio.
  •  بطارية قوية تدوم لطول اليوم وتدعم الشحن السريع.
  •  يأتي الهاتف بمنفذ USB Type-C لمشاركة أسرع للبيانات.
  •  يدعم الهاتف تقنية ال NFC لمشاركة أسهل للبيانات عن طريق التلامس وتقنية ال OTG لتوصيل فلاشه مباشرا بالهاتف، كما يدعم مستشعر الجيرسكوب الذي يمكنك من تشغيل نظارات الواقع الافتراضي ومشاهدة صور وفيديوهات 360 درجة.

 

عيوب Nokia 7 Plus :

  •  سطوع شاشة الهاتف لم يكن على القدر المطلوب.
  •  لا يدعم الهاتف تركيب شريحتي اتصال وبطاقة تخزين خارجية في نفس الوقت.
  •  لا يدعم الهاتف صوت ستريو.
  •  لا يدعم الهاتف لمبة إشعارات LED.
  •  الهاتف غير مقاوم للماء ولا الأتربة.
  •  لا يدعم الهاتف راديو FM ولا تقنية ال IR التي تمكنك من التحكم في الأجهزة الكهربائية بالمنزل عن بعد.

محتويات العلبة :

 

– يأتي الهاتف بعلبة فخمة بلون ابيض ومرسوم عليها الهاتف من الأمام وتُفتح لأسفل وكانت محتوياتها كالأتي:

1- هاتف Nokia 7 Plus.

2- رأس الشاحن (18 وات).

3- سماعات Hand Free.

4- وصلة USB Type-C.

5- كُتيبات الضمان والإرشادات من نوكيا.

6- جراب من البلاستيك.

7- دبوس لفتح درج استقبال الشرائح.


التصميم وخامات التصنيع :

– في بداية الإعلان عن هاتف نوكيا 7 بلس وعند النظر له من الوهلة الأولى توقعت انه إصدار مصغر من Pixel XL 2 بسبب التقارب الشديد بينهم من حيث الواجهة الأمامية وشكل الحواف كما أنهم متقاربين أيضا من حيث الأبعاد.

– ظهر الهاتف غير لامع سواء في اللون الأبيض أو الأسود لكن ما يلعب هى الأطراف النحاسية التي تضفي لمسه جمالية خرافية لتصميم الهاتف ككل كما أن الحلقات النحاسية حول الكاميرا ومستشعر البصمة والمكتوب بها شعار Nokia كانت فكرة رائعة من الشركة أعطت الهاتف منظر جذاب، حقاً كانت فكرة ممتازة من الشركة.

– ما كان يعيب تصميم الهاتف هو شيء واحد فقط وهو بروز الكاميرا الخلفية، فالكاميرا الخلفية بارزة من ظهر الهاتف بحوالي 1.5 مم مما قد يعرضها للخدش أو الكسر لكن حاولت نوكيا إصلاح ذلك لأمر بإرفاق جراب من البلاستيك مع علبة الهاتف ليجعل الكاميرا مساوية للظهر لكنه كان جراب ضعيف يحفظ الهاتف من بعض الخدوش فقط لذلك ننصح بتركيب جراب قوي.

– بالإنتقال من التصميم إلى خامات التصنيع نجد أن الهاتف مصنع بجودة فائقة تجعلك تشعر وكأنك تحمل احد الهواتف الرائدة فهو مصنوع من قطعة واحدة من معدن الألمونيوم دون وجود أطراف علوية من البلاستيك مثل معظم الهواتف كما أن الظهر مطلي بالسيراميك لمنع ظهور بصمات ما بعد الاستخدام.


التحكم والاستخدام :

 

– بالرغم من أن شاشة موبايل Nokia 7 plus عملاقة وتصل إلى 6 بوصة إلا أن التحكم في الهاتف كان أمر سهل بسبب استحواذ تلك الشاشة على نسبة كبيرة من إجمالي مساحة الواجهة الأمامية تصل إلى 77.2%، لكن سيكون حمل الهاتف لساعات طويلة مرهق بعض الشئ بسبب كبر وزن الهاتف نسبياً فهو يزن 183 جرام.

– في أولى الجهات وهى الجهة الأمامية توجد الشاشة بالتأكيد واعل سماعة المكالمات بالمنتصف وعلى اليمين توجد الكاميرا الأمامية  ذات ال 16ميجا بكسل وشعار ل Nokia وعلى اليسار لم يوجد إلا مستشعرات الضوء والتقارب ومن الغريب جداً أن هاتف بهذا السعر لا يدعم لمبة إشعارات LED !، أسفل الشاشة لم يوجد أي شئ وكانت أزرار التحكم بالهاتف تُرسم داخل الشاشة.

– ظهر الهاتف كان يوجد بأعلاه في المنتصف بالتحديد الكاميرات الخلفية يتوسطهم شعار Zeiss وعلى يسارهم فلاش LED ثنائي وأعلاهم ميكروفون ثانوي وأسفلهم كان يوجد مستشعر قارئ لبصمات الإصبع، بخلاف ذلك لم يوجد أي شيء يذكر بظهر الهاتف.

– يمين الهاتف كان يوجد به مفاتيح التحكم بالصوت ومفتاح الطاقة وكانوا من المعدن بجودة تصنيع عالية، أما الجهة المقابلة وهى الجهة اليسرى فكان يوجد بها درج واحد لاستقبال شرائح الاتصال أو بطاقة التخزين الخارجية.

– بالنظر إلى أعلى الهاتف لن نجد إلا منفذ جاك 3.5 مم، أما بأخر الجهات وهى الجهة السفلية فكان يوجد منفذ ال Type-C بالمنتصف وعلى اليمين سماعة الهاتف الرئيسية وهو المكان المناسب لها حتى لا تكتم عن دون عمد أثناء استخدام الهاتف وباليسار كان يوجد ميكروفون التحدث الرئيسي.


الشاشة والصوت :

– يأتي جوال Nokia 7 plus بشاشه بقياس 6 بوصة من نوع IPS LCD كابستيف تدعم اللمس المتعدد و 16 مليون لون بدقه 1080× 2160 بكسل بكثافة بكسلات 403 بكسل في البوصة المربعة ويعتبر الهاتف هو الأول من نوكيا الذي يأتي بالأبعاد الجديدة 18:9، الشاشة محمية بطبقة حماية من نوع كورنينغ الغوريلا 3.

– قدمت الشاشة أداء جيد من حيث دقة الألوان وزوايا الرؤية بالرغم من أنها كانت IPS ولم تكن اموليد عالية الوضوح، لكن ما كان يعيب الشاشة هو أن سطوعها كان ضعيف نوعاً ما حيث أنها حققت 432 Nits ويعتبر ذلك الرقم قليل نوعاً ما بالنظر لسعر الهاتف ففي الإضاءة المتوسطة كنا نرى الشاشة بشكل جيد لكن تحت أشعة الشمس المباشرة كان يوجد هناك بعض المشاكل ويجب عليك رفع مستوى السطوع إلى أعلى معدل حتى تستطيع رؤية الشاشة بشكل مقبول.

– بالرغم من أن الحماية الموجودة على شاشة الهاتف أصبحت قديمة وظهر بعدها إصدارين إلا أنها لازالت تؤدي عملها بشكل جيد في حماية الهاتف الخدوش وبعض السقطات.

– بالإنتقال من الشاشة إلى الصوت نجد أن الهاتف يمتلك سماعة وحيدة بالأسفل ولا تتكامل مع سماعة المكالمات لتقدم لنا صوت ستريو، لكن بالرغم من ذلك قدمت السماعة الوحيدة أداء جيد جداً من حيث النقاء ودرجة الارتفاع، قدمت أداء يليق بسعر الهاتف.


الكاميرا :

– أصرت نوكيا أن تعود بنا إلى أيام الزمن الجميل من خلال تقديم كاميرا بالتعاون مع الألمانية Zeiss مثلما كانت تقدم من قبل، الهاتف يأتي بعدسات مزدوجة من Zeiss الأولى بدقة الأولى بدقة 12 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/1.8 25mm بحجم بكسل 1.4 مايكرو، أما الثانية فهي بدقة 13 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/2.6 بحجم بكسل 1.0 مايكرو، الكاميرا الخلفية التي يأتي بها الهاتف هى نفسها الكاميرا التي يأتي بها الرائد Nokia 8 Sirocco لذلك نتوقع أداء باهر للكاميرا.

– تطبيق الكاميرا بالهاتف كان مشابهة تماما لتطبيق ال Nokia 8 Sirocco وكان يتوفر به وضع ال PRO الذي يمكنك من خلاله ضبط الإعدادات الاحترافية للصور مثل ال ISO وال Shooter Speed وتوازن اللون الأبيض وعدد أخر من الإعدادات الإحترافيه التي تساهم في تحسين جودة الصور الملتقطة، كان تطبيق الكاميرا يدعم ميزة رائعة أيضا وهى إمكانية التصوير بالكاميرا الخلفية والأمامية في نفس الوقت وهى ميزة رائعة يجب شكر الشركة عليها بالتأكيد.

– أما بالنسبة للأداء الفعلي للكاميرا الخلفية فقد قدمت أداء جيد جداً في الإضاءة المرتفعة وضوء الشمس وكانت الصور تُنتج كاملة المعالم، في الإضاءة الضعيفة كانت النتائج جيدة أيضاً صحيح أنها لم تكن مثل الهواتف الراقية والرائدة لكنها لا تزال تحتفظ بقدر عالي من التفاصيل مع عدم وجود ضوضاء بشكل كبير.

– لعلك قد تسألت ما سبب وجود كاميرا خلفية ثانية بالهاتف؟، الهاتف يأتي بعدسات مزدوجة لكي يدعم التقريب الحقيقي، ويدعم الهاتف التقريب الحقيقي حتى مرتين دون فقدان أي تفاصيل في الصور، كما تُستخدم الكاميرا الثانية لتوفير وضع العزل أو ال Portrait وكان ادائة جيد ويمكنك الحصول على بعض الصور المميزة من خلاله.

– كانت الكاميرا الخلفية تدعم تصوير فيديوهات حتى دقة 4K لكن للأسف المثبت الإلكتروني EIS لم يكن يعمل عند تلك الدقة وكانت الفيديوهات الملتقطة بدقة ال 4K جيدة إلى حد كبير من حيث الألوان والتفاصيل لكنها كانت مهتزة بالتأكيد، لكن إن أردت تشغيل المثبت الإلكتروني يجب عليك الانتقال إلى دقة 1080P وكان أداء تلك الدقة جيد أيضاً لكنه لم يكن أفضل من دقة ال 4K بغض النظر عن جزئية المثبت الإلكتروني.

– استخدمت نوكيا في تصوير الفيديوهات تقنيتها Nokia OZO audio باستخدام ثلاثة ميكروفونات لتقديم صوت محيطي وبالفعل كان هناك فريق كبير جداً بين استخدام تلك التقنية واستخدام ميكروفون واحد فقط للتسجيل.

– بالإنتقال من الكاميرا الخلفية إلى الأمامية نجد أنها تأتي بدقة أعلى من Nokia 8 Sirocco فهي تأتي بدقة 16 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/2.0 بكسل 1.0 مايكرو ويمكنها تصوير فيديوهات حتى دقة 1080 P، الغريب في الكاميرا الأمامية أنها لم تكن تدعم التركيز التلقائي لكن بالرغم من ذلك قدمت لنا صور سيلفي جيدة من حيث لون البشرة والنطاق الديناميكي ويمكن الاعتماد عليها في الكثير من المواضع.


واجهة المستخدم :

 

– يعمل موبايل نوكيا 7 بلاس بأحدث نظام تشغيل من أندرويد حتى الآن وهو Oreo 8.1 كما يعمل الهاتف بأندرويد خام تماماً من جوجل تحت مسمى Android One والذي رأيناه من قبل في عدة هواتف مثل Xiaomi Mi A1 وغيره، ومن أهم ميزات Android One انك ستضمن التحديثات بنسبة 100 % لكن في مقابل ذلك ستفتقد بعض الميزات التي تأتي مع الوجهات المعدلة مثل ميزة ال App Twin و ال Second Space وغيرها.

– في البداية ستجد شاشة قفل تحتوي على ساعة كبيرة بالأعلى ويُعرض أسفلها الإشعارات أما بالأسفل يوجد اختصارين بالأركان، الأول اختصار افتراضي للكاميرا على اليمين ويمكن فتح الكاميرا من خلاله بالسحب كما يمكنك أيضاً إعادة تعيين ذلك الاختصار و وضع أي تطبيق تريده وباليسار يوجد اختصار للتسجيل ويمكن تغييره أيضا.

– كعادة الأندرويد الخام لا يوجد درج للتطبيقات، بل هى قائمة تطبيقات تظهر لك عند السحب من الأسفل للأعلى لتجد جميع التطبيقات مرتبة بنظام أبجدي ويوجد بالأعلى أكثر أربع تطبيقات استخداماً مع شريط للبحث بين التطبيقات وكالعادة أيضا لا يوجد مشغل موسيقى خاص بالواجهة واكتفت نوكيا فقط بمشغل موسيقى Play من جوجل والمثبت مسبقاً على الواجهة، قد تجد بعض الصعوبة في استخدام قائمة التطبيقات تلك لذلك تفهمت نوكيا الأمر وقامت بتوفير ميزة عمل مجموعة لضم اكبر عدد من التطبيقات المتشابهة في مكان واحد على الشاشة الرئيسية والوصول إليهم دون الحاجة للرجوع الي قائمة التطبيقات.

– أما بالنسبة لشريط الإشعارات فكان خام تماماً، عند سحبة لأول مرة ستجد 5 اختصارات وعند سحبه مره أخري ستجد 9 اختصارات ويوجد به شريط لضبط معدل السطوع و يدعم الهاتف ضبط السطوع تلقائياً لكن للأسف يجب عليك التوجه لقائمة الإعدادات لتفعيل تلك الميزة ولا تستطيع تفعيلها من شريط الإشعارات.

– كان الهاتف يدعم ميزة ال Multi-Windows التي تستخدم لفتح تطبيقين في نفس الوقت ولكن المؤسف أن تلك الميزة تُقسم الشاشة لفتح تطبيقين في نفس الوقت ولكن بنسبة 50%/50% ولا يمكن تعديل تلك النسبة.

– كما يوجد بالهاتف خاصية Face Unlock يتعرف بها الهاتف على وجهك ليفتح عندنا تنظر له , والخاصية كانت مميزة ودقيقة حيث لا يفتح الهاتف الا بعد التأكد من ان الشخص واعي وعينيه مفتوحه .

– آخر ما تفحصناه بالواجهة كان مستشعر البصمة، أداء مستشعر البصمة كان جيد جداً من حيث الدقة والسرعة كما انه كان يدعم بعض الميزات مثل التقاط الصور من خلاله وسحب شريط الإشعارات بالسحب عليه من أعلى إلى أسفل.


التوصيل و وسائل المشاركة :

– هاتف Nokia 7 Plus يدعم جميع الشبكات العالمية والمحلية كما أنة يدعم شبكات الجيل الثاني (GSM) وشبكات الجيل الثالث (HSDPA) وشبكات الجيل الرابع  4G، ويمتاز بقوة اتصاله بالشبكات، الجدير بالذكر أن الهاتف يدعم شبكات الجيل الرابع 4G بسرعة Cat 6، أي انه يمكن تصفح شبكات الويب أو مشاهدة الفيديوهات أو أي شيء أخر بسرعة تصل حتى 300/5 Mbps.

– من العيوب الثانوية بالهاتف انه لا يدعم تركيب شريحتي اتصال وبطاقة تخزين خارجية في نفس الوقت، ويمكن اعتبار ذلك العيب ثانوي لأنه لا يؤثر بشكل كبير في أداء الهاتف فيمكنك تركيب شريحتي اتصال والاستغناء عن بطاقة التخزين الخارجية خاصةً وان مساحة التخزين الداخلية للهاتف 64 جيجابايت.

– بالنسبة لأداء المكالمات كان يمكن أن نصفه بالجيد ففي الأماكن الهادئة تستطيع سماع صوت المتحدث بشكل ممتاز ونقي أما في الأماكن الصاخبة قد تجد بعض المشاكل في سماع الطرف الأخر لكن ذلك العيب غير مؤثر بشكل كبير فمازلنا نستمع صوت المتحدث، وعلى صعيد أخر كان نقل الصوت للطرف الأخر بواسطة الميكروفون الرئيسي يتم بشكل ممتاز وكان الطرف الأخر يسمع صوت المتحدث بشكل ممتاز وساهم الميكروفون الثانوي العازل للضوضاء في تحسين جودة الاتصال بشكل كبير.

– يدعم الهاتف تقنية On-The-Go أو ال OTG كما ذكرنا من قبل وتسمح لك تلك التقنية بتوصيل فلاشه الي الهاتف وتصفحها مباشراً، يدعم الهاتف أيضا تقنية ال NFC لمشاركة أسهل للبيانات وبطاقات ال NFC عن طريق التلامس، لكن افتقدنا مستشعر ال IR الذي يوفر عليك جهد كبير جداً في التحكم في الأجهزة الكهربائية في منزلك عن بعد.

– من الأشياء المميزة جداً بالهاتف هو انه يأتي بمنفذ USB Type-C عوضاً عن منفذ ال Micro-USB الذي أصبح قديم نوعاً ما والاتجاه العام لجميع الشركات الآن في الفئات المتوسطة وما فوقها هو توفير ذلك المنفذ الجديد، وتعد تلك الخطوة موفقه جداً من نوكيا لما يوفره منفذ ال Type-C من سرعه عالية في نقل البيانات وسهوله تركيبة لأن ليس له اتجاه محدد.


البطارية :

 

– يأتي الهاتف ببطارية ضخمه بسعة 3800 ميلي أمبير من نوع ليثيوم ايون غير قابلة للإزالة وتدعم تقنية الشحن السريع لكنها لا تدعم الشحن اللاسلكي.

– قدمت البطارية أداء ممتاز ليس لكبر حجمها فقط بل لأن نوكيا اعتمدت على المعالج أيضاً في توفير اكبر قدر ممكن من الطاقة، و قد صمدت البطارية لما يقارب ال 6 ساعات Screen-On أو أكثر بقليل كما أنها ستصمد معك لطول اليوم ولن تضطر لإعادة شحنها أكثر من مره باليوم ومن الممكن أن تستمر معك لليوم التالي لو كان استخدامك متوسط.

– لم تهتم نوكيا بعمر البطارية فقط بل اهتمت أيضا بزمن شحنها فألزمت بعلبة الهاتف شاحن سريع يستطيع شحن الهاتف من 0% ل 43% خلال نصف ساعة فقط  ويستطيع خلال ساعة كاملة أن يشحن ما يقارب 75% من إجمالي سعة البطارية واستطاعت البطارية أن تكمل دورة شحن كاملة من 0% إلى 100% خلال ساعتين تقريباً، وتعتبر تلك الأرقام جيدة جداً بالنظر لحجم البطارية الكبير.


الأداء :

 

– معالج موبايل Nokia 7 Plus يعتبر هو حجر الأساس الذي يبني عليه باقي عتاد الهاتف و المعادلة بسيطة جداً “قدم معالج جيد ستحصل على هاتف جيد” لذلك زودت نوكيا هاتفها بمعالج من الأفضل على الإطلاق في الفئة المتوسطة وهو Snapdragon 660 من كوالكم الأمريكية، المعالج يأتي بمعمارية 64 بت ويمتلك ثمانية انويه لكنهم مُقسمين في عملهم إلى وحدتين، أما الأولى فهي تمتلك أربعة انويه يعملوا بتردد 2.2 جيجا هرتز Kyro 260 للمهام الشاقة و الثانية تمتلك أربعة انويه أيضاً لكن بتردد 1.8 جيجا هرتز Kyro 260 للمهام الخفيفة والمتوسطة وتهدف كوالكم من ذلك التقسيم إلى توفير الطاقة لأقصى حدد ممكن مع توفير أفضل أداء، معالج الهاتف الرئيسي يحتوي بداخلة معالج رسوميات وفيديو من نوع Adreno 512، ويتوفر الهاتف بنسخة واحدة فقط تمتلك 4 جيجابايت رام DDR4 مع ذاكرة تخزين داخلية 64 جيجابايت  ويمكن زيادتها حتى 256 جيجابايت، كان من اللازم علينا وضع الهاتف تحت عدسة الاختبار لمعرفة ترتيبه وسط منافسيه وقدم نتائج ممتازة واحتل  مراتب أولى وكانت كالأتي:

 

  • حين تم اختبار الهاتف على برنامج AnTuTu 7 لاختبار المعالج و الرام :

* حقق الهاتف حوالي 140820 نقطة متفوقاً بذلك على جميع منافسيه من نفس فئة وكانوا Oppo F7 و Huawei P20 Lite و Nokia 6.1 و Xiaomi Note 5 .

 

  • أما عند اختبار الهاتف على Geekbench 4.1 لاختبار الأنوية المتعددة :

* عند اختبار الهاتف Multi-Core حصل الهاتف على 5893 متفوقاً بذلك على كل من Huawei P20 Lite وXiaomi Redmi Note 5 و  Samsung Galaxy A8 2018 في حين تفوق عليه هاتف وحيد فقط وهو Oppo F7.

* أما عند اختبار الهاتف Single-Core فحقق الهاتف 1634 نقطة متخطياً بذلك جميع منافسيه بلا استثناء وكان من ضمنهم Oppo F7 الذي كان يعتبر الهاتف الوحيد الذي ينافس الهاتف من حيث الأداء.

 

– من حيث الأرقام قدم الهاتف أداء ممتاز وتشابهه الأمر أيضا بالنسبة للتجربة الفعلية ففي المهام اليومية وال Multi-Tasking قدم الهاتف أداء سلس جداً خاصةً في وجود واجهة خام بدون أي إضافات، تشابهه الأمر أيضا في الألعاب سواء متوسطة أو عالية ولن تلحظ أي تهنيج أو سقوط في الفريمات حتى لو رفعت مستوى الجرافيك إلى أعلى معدل، وبالنسبة للمهتمين بدرجة حرارة الهاتف فكانت طبيعيه جداً حتى مع الاستخدام الشاق لساعات طويلة.


التقييم الكلي:

– في بداية الإعلان عن الهاتف توقعت انه سيكون مجرد هاتف عادي من نوكيا تعتمد فيه على اسمها في المقام الأول دون النظر الي إمكانيات الهاتف لكن عند النظر إلى مواصفات الهاتف وعند اختباره فعلياً اختلف الأمر تماماً واتضح أن الهاتف من الأفضل على الإطلاق في فئته  أن لم يكن الأفضل فهو لم يحتوي على عيب قاتل وقدم  كل شئ ممكن بهاتف ذكي، أداء سلس، كاميرا احترافية، بطارية عملاقة، شاشة كاملة العرض بالأبعاد الجديدة وغيرها من الميزات الرائعة، لكن لكي نكون غير متحيزين الهاتف احتوى على عيب واحد فقط وهو سعره، سعر الهاتف مبالغ فيه ومبلغ 7500 جنيه بالنسبة لهاتف متوسط غير مناسب بالمرة، الهاتف كان يجب أن يأتي بسعر منافس لل Oppo F7 و Huawei P20 Lite ليستطيع المنافسة في السوق المصري، في النهاية القرار راجع إليك هل ترى أن الهاتف يستحق المبلغ المدفوع فيه أم ستتجه إلى هواتف اقل سعراً من نفس الفئة ؟

  • التصميم وخامات التصنيع : 10/9.
  • الشاشة : 10/8.
  • البطارية : 10/9 .
  • الكاميرا : 10/9.
  • الأداء : 10/9.
  • مواصفات الهاتف بالنسبة للسعر: 10/7.
  • تقييم الهاتف بشكل عام : 10/8.5.
لا تنسى قراءة : مراجعة Oppo F7

قد يعجبك أيضا...

Comments

Loading...