مراجعة هاتف Samsung Galaxy A8 2018

عودتنا سامسونج دائماً أن سلسلة ال A لديها دائماً ما تأتي لسد الفراغ ما بين هواتف الفئة المتوسطة الفئة الرائدة وتكون هواتف ال A دائماً هي الهواتف الراقية فوق المتوسطة من سامسونج وتأتي مباشراً بعد هواتف فئة ال S و ال Note من حيث الإمكانيات ودائماً ما تطرح بعد هواتف فئة ال S وفي هذا العام قررت سامسونج أن تعود بهاتفين من سلسلة ال A لديها وهما A8 2018 Plus وشقيقة الأصغر A8 2018 الذي سيكون موضوع مراجعتنا اليوم، بالنظر الي إمكانيات الهاتف وتصميمه نجد انه متشابهة جداً مع الرائد Samsung Galaxy S8 حتى إننا يمكن أن نطلق عليه اسم S8 Lite بسبب التقارب الشديد بينهم في عدة مواضع، لكن هل يمكن أن يكون ال A8 2018 بديل مناسب لل S8 ؟، أو هل يستحق الاقتناء والمبلغ المدفوع فيه ؟، تابع معنا المراجعة الشاملة لهاتف Samsung Galaxy A8 2018 لتستطيع الإجابة على هذا السؤال بنفسك….


مواصفات هاتف Samsung A8 2018 :

  • الهاتف يأتي بأبعاد 149.2 ملم (طول) × 70.6 ملم (عرض) × 8.4 ملم (سُمك)، ويزن الـ172جرام.
  • شاشه بقياس 5.6 بوصة من نوع Super Amoled كابستيف تدعم اللمس المتعدد و 16 مليون لون بدقه 1080× 2220 بكسل بكثافة بكسلات 441 بكسل في البوصة المربعة بالأبعاد الجديدة 18.5:9، كما أنها محمية بطبقة حماية من نوع كورنينغ الغوريلا.
  • معالج Exynos 7885 Octa الجيل السابع، بمعمارية 64 بت ذو ثمانية انويه مُقسمين في عملهم إلى وحدتين، الأولى تحتوى على نواتان يعملوا بتردد 2.2 جيجا هرتز Cortex-A73 والثانية تحتوي على ستة انويه وبسرعة 1.6، بجانب معالج رسومي وفيديو من نوع Mali-G71.
  • رام بسعة 4 جيجا بايت مع ذاكرة تخزين داخلية 64 جيجا بايت، يدعم الهاتف تركيب بطاقة تخزين خارجية (Micro SD) حتى 256 جيجا بايت.
  • الهاتف يعمل بنظام اندرويد Nougat 7.1.1 وسيحصل على اندرويد Oreo 8.0 خلال الفترة القادمة، كما يعمل الهاتف بواجهة سامسونج الخاصة.
  • كاميرا خلفية بدقة 16 ميجا بكسل بفتحه عدسة f/1.7، مع فلاش LED أحادي و تدعم التركيز باللمس والتركيز التلقائي والكشف عن الابتسامة و خاصية ال HDR وال Panorama، مع إمكانية تصوير فيديوهات بدقة 1080p و 30 لقطة في الثانية.
  • كاميرا أمامية مزدوجة، الأولى بدقة 16 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/1.9 أما الثانية فهي بدقة 8 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/1.9 أيضا، مع إمكانية تصوير فيديوهات حتى دقة 1080P و 30 لقطة في الثانية.
  • بطارية من نوع ليثيوم ايون بسعة 3000 ميلي أمبير غير قابلة للإزالة وتدعم تقنية الشحن السريع.
  • منفذ  USB Type-C، بلوتوث الإصدار الخامس (5.0)، يدعم راديو FM وتقنية ال NFC.
  • الهاتف يدعم عدد كبير من المستشعرات مثل: مستشعر البصمة، التقارب، الدوارن، البوصلة، الجيرسكوب، البارومتر.
  • يتوفر الهاتف عالمياً بثلاثة ألوان وهم : الأسود، الذهبي، والأزرق، الرمادي.
  • سعر الهاتف العالمي حوالي 500 دولار بينما يتراوح سعره في الأسواق المصرية ما بين 8000 حتى 8500 جنيه مصري.

مميزات هاتف Samsung A8 2018 :

  • تصميم الهاتف أنيق، جذاب وملفت للأنظار.
  • يدعم الهاتف مقاومة الماء بمعيار IP68.
  • شاشة Super Amoled فائقة الجودة مع الأبعاد الجديد 18.5:9 التي تعطي شكل أكثر أناقة و عرض أوسع.
  • يمتلك معالج الهاتف نواتين من نوع Cortex-A73 ويقدمان أداء رائع.
  • الصور المتلقطة سواء بالكاميرا الأمامية أو الخلفية كانت ممتازة.
  • يدعم الهاتف خاصية ال NFC.
  • يدعم الهاتف الشحن السريع.
  • يأتي الهاتف بمنفذ USB من نوع Type-C 1.0.

عيوب هاتف Samsung A8 2018 :

  • لا يدعم الهاتف تصوير فيديوهات بدقة 4K.
  • لا يوجد بكاميرا الهاتف الخلفية مثبت بصري OIS.
  • معالج الرسوميات والفيديو قدم أداء متوسط نوعاً ما.
  • يأتي الهاتف بنظام اندرويد نوجا 7.1.1 من العلبة ولا يأتي بالنظام الأحدث Oreo 8.0.
  • يأتي الهاتف بسعة بطارية قليلة بالنظر لإمكانياته.
  • تسعير الهاتف مبالغ فيه نوعاً ما.

تصميم هاتف Samsung A8 2018 :

في الفترة الأخيرة كان يطالب معظم مستخدمي سامسونج بإعادة هيكلة تصاميمها بشكل كلي وبالفعل رضخت سامسونج لطموح مستخدميها وقامت بنقلة رهيبة في تصاميم هواتفها ورأينا ذلك لأول مره في ال Samsung S7 Edge ومن ثم بعد ذالك انهالت التصميمات الرائعة التي رأيناها في ال S8 وال Galaxy Note 8 ويكمل تصميم A8 2018 تلك المسيرة الرائعة، تصميم الهاتف خرافي وجذاب وسيجعلك تشعر بقيمة الهاتف بالفعل عند حمله.

على صعيد أخر حمل الهاتف نفس طابع تصميم S8 ويتضح ذلك من خلال الواجهة الأمامية ذات الحواف الصغيرة والتي تطلق عليها سامسونج

اسم Infinity Display وتشابهه الواجهة في كلا الهاتفين في مواضع كثيرة عدا أنها اختلفت في الانحناء الذي تواجد في ال S8 على جانبي الشاشة ولم يتواجد في ال A8 بنفس الشكل، تشابهه الهاتفين أيضاً في الظهر حيث امتلك كل منهما ظهر زجاجي ونفس شكل الكاميرا الخلفية لكن بالتأكيد مع اختلاف مكان مستشعر البصمة لصالح ال A8 2018 كما ذكرنا من قبل.

بالانتقال من التصميم الي خامات التصنيع نجد أن سامسونج أبدعت أيضا في خامات تصنيعها وأعطتها درجة كبيرة جداً من الأهمية فإطار الهاتف من الألمونيوم كما أن كل من وجهة الهاتف وظهر مصنعين من الزجاج مما يعطي لمسة جمالية رائعة للهاتف لكنه يكون أكثر عرضة للكسر لذلك ننصح بتركيب جراب حماية قوي و لاصقة حماية للشاشة، الجدير بالذكر أن الهاتف يدعم مقاومة الماء والغبار بمعيار IP68 مثلما كان عليه Samsung A7 2017، وذلك المعيار هو أقوى معيار وُجد على هاتف ذكي وهو نفسه الموجود على كلاً من S8 و Note 8 ويسمح لك بغمر الهاتف بالمياه حتى عمق واحد متر ونصف المتر ولمدة 30 دقيقة.

أقرأ على موبيزل : مميزات وعيوب Samsung A7 2017

التحكم والاستخدام :

عند النظر للهاتف من المرة الأولى ستعتقد أن التحكم به بيد واحدة سيكون أمر ليس بالهين، لكن كان الموضوع مختلف تماماً فطول الهاتف طبيعي جداً -15سم تقريباً- بالرغم من أن الشاشة بقياس 5.6 بوصة، ويرجع ذلك الي الاستغلال المثالي من سامسونج لمساحة وجهة الهاتف فتقريباً انعدمت الحواف الجانبية وقلت مساحة الحواف العلوية والسفلية بنسبة كبيرة جداً واستغلت الشاشة نسبة 75.6 % من إجمالي وجهة الهاتف وبالتالي سيكون التحكم في الهاتف بيد واحدة والوصول الي كافة زوايا الشاشة أمر ليس بالصعب.

في أولى الجهات وهي الجهة الأمامية توجد الشاشة بالتأكيد، أعلاها سماعة المكالمات بالمنتصف وعلى يسارها الكاميرا الأمامية المزدوجة وعلى يمينها مستشعرات الهاتف ولمبة إشعارات LED، أما عن أسفل الشاشة فلم يتواجد به أي شئ لأن سامسونج قامت بكسر تقاليدها ونقلت مفاتيح التحكم بالهاتف الي داخل الشاشة نفسها.

ظهر الهاتف كان يوجد بأعلاها الكاميرا الخلفية ذات ال 16 ميجا بكسل وعلى يسارها فلاش LED أحادي وأسفلها مباشراً وُجد أخيراً مستشعر البصمة بعدما رأيناها بجوار الكاميرا في كل من Samsung Galaxy S8 و Note 8 وكان مكانة صعب الوصول إليه، لكن بنقل سامسونج المستشعر من جانب الكاميرا الي أسفلها وهو موضعه الطبيعي أصبح الوصول إليه سهل بالرغم من انه متقارب جداً من الكاميرا ويمكن أن تلمسها عند استخدامه لكن موضعه على كل حال أفضل من ال S8 وال Note 8.

على يمين الهاتف كان يوجد مفتاح الطاقة وأعلاه بقليل سماعة الهاتف الرئيسية، أما على الجهة المقابلة وهى جهة اليسار كانت توجد مفاتيح  التحكم بالصوت وأسفلها درج استقبال شريحة الاتصال الأولى.

أما بالنظر إلى أعلى الهاتف سنجد درج استقبال شريحة الاتصال الثانية وبطاقة التخزين الخارجية Micro SD باليسار، أما عن اليمين سنجد ميكروفون ثانوي عازل للضجيج.

أما عن أخر الجهات وهى أسفل الهاتف كان يوجد بالمنتصف منفذ USB Type-C وعلى اليمين وُجد مدخل جاك 3.5 مم وبمنتصفهما ميكروفون التحدث الرئيسي.

أقرا على موبيزل , مميزات و عيوب هاتف Samsung S8

الشاشة والصوت :

يأتي الهاتف بشاشه بقياس 5.6 بوصة من نوع Super Amoled كابستيف تدعم اللمس المتعدد و 16 مليون لون بدقه 1080× 2220 بكسل (+FHD) بكثافة بكسلات 441 بكسل في البوصة المربعة بالأبعاد الجديدة 18.5:9 وهو رابع هاتف من سامسونج نراه بتلك الأبعاد بعد كل من S8 و S8+ و Note 8 ولفتت تلك الأبعاد نظر جميع المستخدمين واستحدثتها باقي الشركات في هواتفها، شاشة الهاتف محمية بطبقة حماية من نوع  كورنينغ الغوريلا غلاس لكن لم تعلن الشركة عن نوع الإصدار المستخدم.

صحيح أن دقة شاشة الهاتف قلت عن ال S8 لكن ذلك لا يدل إطلاقا أن دقة الشاشة سيئة، بالعكس تماماً الشاشة قدمت أداء رائع فأنت تتحدث عن شاشة من نوع Super Amoled من سامسونج أي انك ستحصل على أفضل نوع شاشة متاح بهاتف ذكي في فئته السعرية حتى لو أهملنا دقة الشاشة بعض الشئ.

ألوان الشاشة كانت حادة تماماً وكل لو مستقل بذاته ولن تلاحظ أبداً نقص في كثافة البكسلات أما بالنسبة لعمق اللون الأسود فهو ممتاز لأن شاشة الأموليد بشكل عام لا تقدم لون اسود بل أنها عندما يُعرض عليها لون اسود تقوم بإطفاء البكسل المراد عرض اللون الأسود به مما يجعلك تحصل على عمق ممكن للون الأسود مع أقصى توفير ممكن للطاقة لذلك تتفوق شاشة الأموليد على غيرها في توفير الطاقة وعُمق الألوان.

أما بالنسبة للأداء تحت أشعة الشمس فقدمت الشاشة أداء رائع أيضا وكانت زوايا الرؤية ممتازة وكنا نرى معالم الشاشة واضحة، وفي اختبار سطوع الشاشة تحت أشعة الشمس أعطت 390 nits في السطوع المتوسط و 590 nits في أقصى سطوع ممكن، وتعد تلك الأرقام جيدة جداً حيث أنها تتفوق على جميع المنافسين وتقترب أيضاً من الهواتف الرائدة فمثلاً حقق S8 440 nits في السطوع المتوسط و 618 nits في أقصى سطوع.

بعد الانتهاء من فحص الشاشة وتقييمها انتقلنا الي صوت الهاتف وصوت الهاتف يتلخص في أداء السماعة الرئيسية التي وجدناها على الجانب الأيمن من الهاتف، رأينا مكان السماعة ذلك لأول مره في سلسلة ال A للعام الماضي وكان غريب بعض الشئ للعديد من المستخدمين وتوقع الكثير فشلة لكنه كان على عكس التوقعات فمع التجربة اتضح انه مكان مناسب جداً لسماعة الهاتف الرئيسية وبعد نجاح تلك التجربة قررت سامسونج أن سماعة ال A8 2018 ستكون بنفس الموضع، أما بالنسبة للأداء فقدمت السماعة الرئيسية أداء مقبول فكانت تصدر صوت عالي و واضح مع درجة كبيرة جداً من النقاء، لذلك لم يكن لدينا أي آراء سلبية على أداء السماعة أو مكانها.


كاميرا هاتف Samsung A8 2018 :

صراحةً وبدون أي مجاملات منذ فتره طويلة جداً ودائماً ما تقدم سامسونج كاميرات مميزة بهواتفها الذكية مهما اختلفت فئة الهاتف ودائماً ما تكون هواتفها بين الأفضل في الكاميرا بأي فئة إن كانت، ويسير Samsung A8 2018 على نفس الخطة فهو يمتلك كاميرا خلفية بدقة 16 ميجا  بكسل بفتحه عدسة واسعة بحجم f/1.7 للسماح بدخول اكبر قدر ممكن من الضوء الي مستشعر الكاميرا، يوجد فلاش LED أحادي مع دعم التركيز باللمس والتركيز التلقائي والكشف عن الابتسامة و خاصية ال HDR وال Panorama، لكن للأسف لم تدعم الكاميرا المثبت البصري OIS والذي كان نقصه ابرز عيوب الكاميرا الخلفية أن لم يكن عيبها الوحيد.

أما بالنسبة لأداء الكاميرا الفعلي فكان تقيمه ككل جيد جداً، ففي الإضاءة العالية والتصوير في ضوء الشمس كان الأداء ممتاز فالصور الملتقطة كانت ألوانها طبيعيه جداً وال 16 ميجا بكسل ساعدوا بشكل ممتاز على إظهار كافة التفاصيل الممكنة بالصور، كان الأمر متشابهة أيضاً في الإضاءة الضعيفة أو ضوء الغرفة وقلت الضوضاء بشكل كبير جداً ويرجع ذلك الفضل الي كبر حجم فتحة العدسة مما يسمح بدخول اكبر قدر ممكن من الضوضاء وبالتالي ظهور التفاصيل وانعدام الضوضاء.

تطبيق الكاميرا الافتراضي بالهاتف لم يكن به أي شئ جديد عن باقي هواتف سامسونج الحديثة، عند السحب من أسفل إلى أعلى سيتم التبديل بين الكاميرات، وكان يوجد به وضع التصوير الاحترافي أو ال Pro يسمح لك هذا الوضع بضبط الإعدادات الاحترافية للصور الملتقطة مثل ضبط ال ISO وتوازن اللون الأبيض ويمكنك أيضاً ضبط سرعة الغالق وعمل تركيز يدوي على شئ ما، كان يوجد أيضاً وضع تصوير ال HDR ولمن لا يعرف هذا الوضع فهو وضع عند تفعيله يقوم بضبط التوازن الديناميكي لألوان الصور أي تعميق أفضل لأماكن الظلال وزيادة سطوع الأماكن المشرقة وهكذا، أما عن ادائة فكان رائع جداً ويؤدي مهامه بشكل مميز.

وللمهتمين بتصوير الفيديو فالكاميرا الخلفية تدعم تصوير فيديوهات حتى دقة 1080 P و 30 لقطة بالثانية وللأسف لم تدعم تصوير ال 4K، كان أداء الفيديو جيد نوعاً ما لكن كان يوجد به بعض الاهتزازات بسبب عدم وجود مثبت بصري OIS، لكن بخلاف ذلك كان الأداء جيد من حيث الألوان والتفاصيل وتسجيل الصوت.

بعد الانتهاء من الكاميرا الخلفية انتقلنا الي الكاميرا الأمامية المزدوجة، ويمتلك الهاتف كاميرا أمامية مزدوجة بعدستان الأولى بدقة 16 ميجا بكسل وفتحة عدسة f/1.9 27MM والثانية بدقة 8 ميجا بكسل وفتحة عدسة f/1.9 24MM، ولا يوجد أي قاسم مشترك بين تلك العدسات فكل منها يعمل منفرداً، أما الأولى ذات ال 16 ميجا بكسل وتستخدم ككاميرا أمامية أساسية لالتقاط الصور السلفي الشخصية بتفاصيل غنية، والثانية ذات ال 8 ميجا بكسل تستخدم لالتقاط صور جماعية لأنها ذات زاوية تصوير عريضة لكن بالتأكيد مع تفاصيل اقل، أما بالنسبة للأداء فالكاميرا الأساسية كانت جيدة جداً وتقوم بالتقاط صور كاملة المعالم وبتفاصيل واضحة ومن رأي كانت من أفضل الكاميرات الأمامية في فئة الهاتف إن لم تكن

أفضلهم، وبالنسبة لأداء الكاميرا الثانية فكما ذكرنا هى للصور الجماعية، لن اخفي أنها كانت تقوم بالتقاط بعض الصور دافئة نوعاً ما وتميل للاصفرار لكنها كانت تتسع لعدد كبير جداً من الأشخاص، الجدير بالذكر أن الكاميرا الأساسية ذات ال 16 ميجا بكسل كان بإمكانها القيام بعمل وضع ال Live Focus أي عزل الخلفية والتركيز على شئ معين فقط وكان أدائها رائع جداً.


واجهة المستخدم :  

على الرغم من توقع الجميع أن الهاتف سيأتي بأحدث أنظمة الأندرويد Oreo 8.0 لكنه خالف التوقعات وقُدم بنظام تشغيل اندرويد نوجا 7.1.1 لكن مع تأكيد سامسونج انه سيحصل على الأوريو في اقرب وقت ممكن، يعمل الهاتف أيضا بواجهة سامسونج الخاصة وهى نفسها المتواجدة  بهواتفها الرائدة.

في البداية كان يوجد شاشة قفل تواجد بها ساعة كبيرة بالأعلى أسفلها يوجد مكان مخصص للإشعارات ويمكنك الرد على تلك الإشعارات مباشراً من شاشة القفل دون الحاجة إلى فتح الهاتف، بأسفل شاشة القفل في الأركان يوجد اختصارين للكاميرا وتطبيق الاتصال ويمكن فتحهم بالسحب كما يمكن تغييرهم أيضا لأي تطبيق تريد، يدعم الهاتف أيضا خاصية سامسونج المشهورة Always-on-display والتي تقوم بعرض الإشعارات والساعة وكل محتويات شاشة القفل على خلفية سوداء لتوفير اكبر قدر ممكن من الطاقة.

بعد تخطي شاشة القفل وفتح الهاتف وجدنا الشاشة الرئيسية التي لازالت تحمل طابع سامسونج على الرغم من التحديثات العديدة التي طرأت عليها فالأيقونات والقوائم ستشعر كأنها بسيطة غير معقدة كالعادة، من الممكن أن تفعل درج التطبيقات أو الغاءة وفتح قائمة التطبيقات بالسحب من أسفل لأعلى كما في ال S8، وقائمة التطبيقات تلك تحتوي على شريط بحث وتحتوي أيضا على ما يسمى ب Game Launcher وابسط تعريف له هو انه درج تطبيقات لكن للألعاب فقط ويمكنك من خلاله وضع جميع ألعابك بعيداً عن زحمة درج التطبيقات الأساسي للوصول إليهم سريعاً.

أما بالنسبة لشريط الإشعارات فيوجد به بعض التغييرات ولكن لن يلحظها إلا مستخدمو الواجهات السابقة من سامسونج، بالسحب من أسفل لأعلي لأول مره ستجد إمامك قائمة بسيطة تحتوي على 6 اختصارات بدون شرح بالسحب مره أخرى ستجد جميع الاختصارات وعددهم 9 وبأسفل كل اختصار منهم يوجد وصفه، أسفل تلك الاختصارات يوجد شريط للتحكم في مستوي سطوع الشاشة بجانبه يوجد سهم صغير عند الضغط عليه ستجد مفتاح لتفعيل

ضبط السطوع تلقائياً، لكن الجديد هنا هو أن الهاتف يرسل لك تحذير عند رفع معدل السطوع إلى درجة أعلى من التي تحتاجها لتقليل إجهاد العين.

في أخر جولتنا وجدنا ميزة ال Multi-Windows، ولكن لم نتفاجئ فهى تأتي بأي هاتف يعمل بأندرويد 7.0 فيما أعلى، ويمكنك تفعيل تلك الميزة من خلال الضغط على مفتاح ال Multi-Tasking ومن ثم اختيار التطبيقين المراد عرضهم في نفس الوقت، و وجدنا أيضا خاصية ال Face ID أو إمكانية فتح الهاتف من خلال التعرف على الوجهة.

 يمكنك ايضا مشاهدة مقالة : مراجعة و مميزات وعيوب هاتف SONY Xperia XZ1


التوصيل و وسائل المشاركة :

الهاتف يدعم جميع الشبكات العالمية والمحلية كما أنة يدعم شبكات الجيل الثاني (GSM) وشبكات الجيل الثالث (HSDPA) وشبكات الجيل الرابع 4G، ويمتاز بقوة اتصاله بالشبكات.

الجدير بالذكر أن الهاتف يدعم شبكات الجيل الرابع 4G بسرعة Cat 11 أي انه يمكنك تصفح شبكات الويب أو مشاهدة الفيديوهات أو أي شيء أخر بسرعة كبيرة جداً تصل إلى  600/75 Mbps، وأصبحت تلك الشبكات متاحة في معظم أنحاء مصر ولكن يجب على شريحتك أن تكون داعمة لتلك الشبكات.

من الأشياء المميزة جداً بالهاتف هو انه يأتي بمنفذ USB Type-C عوضاً عن منفذ ال Micro-USB الذي أصبح قديماً وغير مرحب به بالمرة في هواتف الفئة الراقية وكان من المتوقع جداً أنت تقوم سامسونج بتوفير هذا المنفذ لهاتفها الجديد لذلك لم نتفاجئ بوجوده، ويتميز منفذ ال Type-C عن ال Micro-USB في انه يقدم سرعه عالية في نقل البيانات وسهوله تركيبة لأن ليس له اتجاه محدد.

ما تستحق الشركة الشكر عليه بالفعل هو دعمها لتركيب شريحتي اتصال وبطاقة تخزين خارجية في نفس الوقت بالرغم من تمتع الهاتف بذاكرة تخزين داخلية لا بأس بها وهي الميزة التي طمستها معظم الشركات ولم تعد تعطى لها اهتمام كبير، ويوجد بالهاتف درجان احدهم بالجانب الأيسر للهاتف ويستقبل شريحة الاتصال الأولى بمقياس النانو، أما الدرج الثاني فهو بأعلى الهاتف ويستقبل بطاقة التخزين الخارجية وشريحة الاتصال الثانية بمقياس النانو أيضاً.

أما بالنسبة لأداء المكالمات فكانت سماعة المكالمات أدائها رائع وكنا نستطيع سماع صوت المتحدث بشكل واضح تماما، وعلى صعيد أخر كان نقل الصوت للطرف الثاني بواسطة الميكروفون الرئيسي يتم بشكل ممتاز وساهم أيضاً الميكروفون الثانوي الموجود بأعلى الهاتف في عزل الضوضاء بالخلفية وتوصيل الصوت بشكل جيد.

يدعم الهاتف تقنية On-The-Go أو ال OTG وتسمح لك تلك التقنية بتوصيل فلاشه الي الهاتف وتصفحها مباشراً، يدعم الهاتف أيضاً تقنية ال NFC لمشاركة أسهل للبيانات وبطاقات ال NFC عن طريق التلامس.


بطارية هاتف Samsung A8 2018 :

يأتي الهاتف ببطارية ليثيوم ايون غير قابلة للإزالة بسعة قليلة نوعاً ما وهى 3000 ميلي أمبير وتدعم تلك البطارية تقنية الشحن السريع.

ونحن على أعتاب 2018 أقولها وبملء الفم، لم تعد سعة البطارية هى المقياس الوحيد لأدائها، فـبجانب سعة البطارية يوجد عدة عوامل أخرى مثل نوع الشاشة ودقتها ونوع المعالج ودقة تصنيعه وطريقة تنظيم الطاقة داخل الهاتف نفسه، وبالفعل قدمت البطارية أداء جيد جداً بسبب وجود شاشة ال Super Amoled الموفرة جداً للطاقة والمعالج المصنع بدقة 14 نانومتر مما يعني انه موفر للطاقة أيضاً، وبناءاً على ذلك أعطت البطارية حوالي 92 ساعة في وضع الاستعداد ومن 6 إلى 7 ساعات Screen-On مع اختلاف تلك المدة باختلاف عدة عوامل أخرى مثل سطوع الشاشة واتصال الهاتف بشبكات الواي فاي من عدمه.

قدمت سامسونج لنا أيضاً شحن سريع كنوع من التعويض عن سعة البطارية القليلة، فالهاتف يمكنه شحن ما يقارب 40% في مدة نصف الساعة فقط.

* في المجمل كان أداء البطارية جيد جداً ولا تنخدع بصغر سعة البطارية أبدا ففي الأداء الفعلي أعطت نتائج رائعة.


الأداء :

من زمن سامسونج تصنع معالجات خاصة بها تحت مسمى Exynos وتقوم بتزويد هواتفها بتلك المعالجات في مختلف الفئات بجانب معالجات كوالكم وال A8 2018 يأتي هنا بمعالج Exynos 7885 من الجيل السابع، يعمل ذلك المعالج بثمانية انويه لكن المميز هنا انه يمتلك نواتان من نوع Cortex-A73  بسرعة 2.2 جيجا وهما مخصصان للمهام العالية، ويمتلك أيضا ستة انويه أخرى لكن من نوع Cortex-A53 بسرعة 1.6 جيجا هرتز للمهام المتوسطة، بجانب ذلك يوجد معالج رسوميات وفيديو من نوع Mali-G71، بجانب ذلك يمتلك الهاتف 4 جيجا رام وذاكرة تخزين داخلية 32 جيجا بايت أو 64 جيجا بايت لكن النسخة المتوفرة لدينا هي نسخة ال 64 جيجا بايت، كان من اللازم وضع الهاتف تحت عدسة الاختبار لمعرفة ترتيبه وسط منافسيه واحتل مراتب متوسطة وكانت نتائجه كالأتي:

  • حين تم اختبار الهاتف على برنامج AnTuTu 6 لاختبار المعالج و الرام :

حقق الهاتف 85389 نقطة متفوقاً بذلك على كل من Samsung Galaxy A7 (2017) و Samsung Galaxy J7 Pro بينما تفوق عليه كل من Huawei P10 و Samsung Galaxy S8 و   OnePlus 5T .

 

  • أما عند اختبار الهاتف على Geekbench 4 لاختبار الأنوية المتعددة :

– عند اختبار الهاتف Single-Core حصل على 1532 متفوقاً بذلك علي Samsung Galaxy J7 Pro فقط في حين تفوق عليه كل من One Plus 5T و Samsung S8.

– أما عند اختبار الهاتف Multi-Core حصل على 4418 نقطة متفوق أيضا على Samsung Galaxy J7 Pro فقط في حين تفوق عليه باقي منافسيه.

 

بغض النظر عن تجارب الأداء قدم الهاتف أداء أفضل من نسخة العام الماضية A7 2017 ويرجع ذلك الفضل إلى نواتي ال Cortex-A73 لكن كنت أتوقع أن الهاتف سيقدم أداء أفضل من ذلك، على كل حال قدم الهاتف أداء جيد أيضا في الألعاب ففي الألعاب الخفيفة مثل subway كان الأداء ممتاز ولا يوجد أي تهنيج وتشابهه الأمر أيضا في الألعاب العالية مثل Asphalt 8 و Real Racing 3 ولم نلحظ أي تهنيج أو سقوط في الفريمات.

أخر ما اختبرناه في أداء الهاتف هو درجة حرارته عند الاستخدام وبسبب دقة تصنيعه 14 نانومتر لم نكن نلحظ ارتفاع كبير في درجات الحرارة حتى في الاستخدام المطول

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة : تحميل تطبيق تيوب ميت

التقييم الكلي :

كنت أقولها ولازلت أقولها وسأظل أقولها ” هواتف ال A دائماً ما تظلم بسبب تسعيرها “، صراحةً الهاتف متكامل وقدم كل شئ ولم يكن به عيوب كبيرة من الممكن أن تجعلك تصرف النظر عن شراء الهاتف إلا سعره، فقد قدم تصميم جذاب مع شاشة خرافية بأعين رائعة تعطي صور كاملة التفاصيل والمعالم بجانب أداء جيد وبطارية لأبأس بها على الإطلاق وكل هذا يعمل تحت غطاء واجهة سامسونج الأحدث مع تدعيمه بمقاومه للماء والأتربة، ومن وجهة نظري المتواضعة كان سيكون هذا الهاتف هو الأفضل على الإطلاق لو كان تم تسعيره في فئة 7000 جنيه مصري وكان سيكون الخيار الأقوى على الإطلاق ولن يجعل لمنافسيه أي مجال للتنافس من الأساس.

  • التصميم وخامات التصنيع: 10/9.
  • الشاشة: 10/10.
  • البطارية: 10/8.
  • الكاميرا: 10/9.
  • الأداء: 10/8.
  • سعر الهاتف: 10/6.
  • تقييم الهاتف بشكل عام : 10/8.

محتويات العلبة :

1- هاتف Samsung Galaxy A8 2018.

2- كُتيبات الضمان والإرشادات من سامسونج.

3- جراب حماية.

4- دبوس لفتح أدراج الشرائح.

5- سماعات Hand Free.

6- كابل USB Type-C.

7- رأس الشاحن وهى تدعم الشحن السريع.

قد يعجبك أيضا...

Comments

Loading...