مراجعة موبايل شاومي الرائد Xiaomi Mi Mix 2S – اداء خرافي بأقل سعر !

منذ عامين تقريباً أحدثت شاومي طفرة في مجال الهواتف الذكية بطرحها للرائد Mi Mix الذي يعتبر هو أول هاتف ذكي يأتي بأبعاد مختلفة عن الأبعاد الاعتيادية  فكان يأتي بأبعاد 17:9 في حين أن جميع الهواتف في ذلك الوقت كانت تأتي بالأبعاد 16:8، أحدثت شاومي بذلك التغيير نقلة نوعية في تصميم الهاتف وحجم الشاشة وأصبح من الممكن أن نرى شاشات عملاقة بحجم 6 بوصة وأكثر على هواتف بنفس الحجم القديم، سارت باقي الشركات على نفس النهج ورأينا بعد ذلك هواتف رائد تعمل بالأبعاد الجديدة من شركات أخرى مثل Samsung Galaxy S8 وشركات أخرى عدلت على ذلك على ذلك التصميم واخترعت ما يسمي بال”نوتش” مثل Apple في رائدها IPhone X، عادت شاومي للظهور مره أخرى بالإبعاد الجديدة في العام الماضي بالرائد Mi Mix 2 وتوالت بعدها الأيام وأطلقت شاومي في الفترة الأخيرة النسخة الأحدث من سلسلة ال Mix وهى Mi Mix 2S الذي سيكون موضوع مراجعة اليوم، الهاتف يعتبر نسخه مطورة عن ال Mix 2 ويعالج بعض أخطاءة مثل الكاميرا ، لكن بخلاف ذلك هل يستحق ذلك الهاتف الاقتناء ؟ وهل يستحق أن يلقب بقاتل الهواتف الرائدة ؟ تابع معنا المراجعة الشاملة للرائد  Xiaomi Mi Mix 2S مقدمة لكم من موبيزل لتستطيع الإجابة على تلك الأسئلة بنفسك…..

 مواصفات موبايل Xiaomi Mi Mix 2S :

  •  الهاتف يأتي بأبعاد 150.9 مم (طول) × 74.9 ملم (عرض) × 8.1 ملم (سُمك) ، ويزن الـ 191 جرام.
  •  شاشه بقياس 5.99 بوصة من نوع IPS LCD كابستيف تدعم اللمس المتعدد و 16 مليون لون وتأتي بالأبعاد الجديدة 18:9 بدقه 1080 × 2160 بكسل (+FHD) بكثافة بكسلات 403 بكسل في البوصة المربعة و الشاشة محمية بطبقة حماية من نوع كورنينغ الغوريلا 4.
  •  معالج Qualcomm Snapdragon 845 بمعمارية 64 بت ذو ثمانية انويه أربعة منهم يعملوا بتردد 2.8 جيجا هرتز Kyro 385 Gold، والأربعة الآخرين يعملوا بتردد 1.8 Kyro 385 Silver بجانب معالج رسوميات وفيديو من نوع Adreno 630.
  •  الهاتف يتوفر بثلاثة نسخ الأولى تأتي بسعة رام 8 جيجا بايت مع ذاكرة تخزين داخلية 256 جيجابايت، والثانية تأتي ب 6 جيجا بايت رام وذاكرة تخزين داخلية بسعة 128 جيجا بايت أما الأخيرة فتأتي ب 6 جيجا رام أيضا لكن بذاكرة تخزين داخلية 64 جيجا بايت وهى النسخة المتوفرة بالأسواق المصرية ولا يدعم الهاتف تركيب بطاقة تخزين خارجية (Micro SD).
  •  نظام تشغيل أندرويد أوريو 8.0 مع احدث واجهة مستخدم لدى شاومي MIUI 9.5.
  •  كاميرا خلفية مزدوجة الأولى بدقة 12 ميجا بكسل بفتحه عدسة f/1.8 بحجم بكسل 1.4 مايكرو، والثانية بدقة 12 ميجا بكسل أيضاً لكن بفتحة عدسة f/2.4 وحجم بكسل 1.0 مايكرو، تدعم الكاميرا خاصية ال Portrait و الضبط التلقائي للصور وال HDR وكشف الابتسامة ومثبت بصري OIS  والبانوراما كما تدعم التقريب الحقيقي حتى 2X وملحقة بفلاش LED ثنائي مع إمكانية تصوير فيديوهات حتى دقة 4K و 30 لقطة في الثانية.
  •  كاميرا أمامية 5 ميجا بكسل بفتحة عدسة f/2.0 بحجم بكسل 1.4 مايكرو ويمكنها تصوير فيديوهات حتى بدقة 1080 P و 30 لقطة في الثانية، وتدعم خاصية ال Portrait.
  •  بطارية من نوع ليثيوم ايون بسعة 3400 ميلي أمبير غير قابلة للإزالة و تدعم تقنية الشحن السريع والشحن اللاسلكي.
  •  منفذ USB Type-C الإصدار الثاني، بلوتوث الإصدار الخامس (5.0)، لا يدعم راديو FM و لا منفذ IR لكنه يدعم تقنية ال NFC.
  •  الهاتف يدعم عدد كبير من المستشعرات وكان أشهرهم: قارئ بصمات الإصبع، الجيرسكوب، التسارع، القرب، الضوء، البوصلة.
  •  يتوفر الهاتف بألوان : أسود أو أبيض , وهي الألوان المتوفرة في الوطن العربي.
  •  سعر Xiaomi Mi Mix 2S الرسمي المعلن من قبل شاومي في الأسواق المصرية يبلغ 10000 جنيه مصري، وفي السعودية 2500 ريال .

 

مميزات شاومي مي ميكس 2 اس :

  •  تصميم الهاتف أنيق وجذاب ويمتاز بجودة خامات التصنيع التي تأتي من السيراميك.
  •  معالج الهاتف يعتبر الأحدث على الإطلاق ويقدم أداء سلس جداً.
  •  قدمت الكاميرا الخلفية أداء مميز جداً.
  •  يدعم الهاتف الشحن اللاسلكي.
  •  سعر الهاتف يعتبر مميز جداً بالنظر لباقي منافسيه.

 

 

عيوب جوال Xiaomi Mi Mix 2S :

  •  الكاميرا الأمامية لم تقدم الأداء المطلوب.
  •  وزن الهاتف يعتبر ثقيل فهو يزن 191 جرام.
  •  لا يدعم الهاتف مدخل جاك 3.5 مم.
  •  لا يدعم الهاتف مدخل مخصص لبطاقة التخزين الخارجية.
  •  الهاتف غير مقاوم للماء ولا للأتربة.
  •  ظهر الهاتف يترك أثار للبصمات بعد الاستخدام كما انه معرض للكسر.
  •  لا يدعم الهاتف تقنية ال IR.

محتويات العلبة :

– على غير عادة شاومي كان الهاتف يأتي في علبة سوداء مربعة تشبه علب هواتف هواوي الراقية، الجدير بالذكر أن علبة الهاتف لا يأتي معها الشاحن اللاسلكي ومن المتوقع أن يتوفر ذلك الشاحن في الأسواق المصرية في الفترة القادمة بسعر حوالي 500 جنيه كما لا يأتي معها سماعات Hand Free لعدم تحميل المستخدم أعباء إضافية، أما عن محتوياتها فكانت كالأتي :

 

1- هاتف Xiaomi Mi Mix 2S.

2- رأس الشاحن بقدرة 9 فولت و 2 أمبير أو 5 فولت و 3 أمبير أو 12 فولت و 1.5 أمبير.

3- وصلة USB Type-C.

4- كُتيبات الضمان والإرشادات من هواوي.

5- دبوس لفتح درج استقبال الشرائح.

6- جراب للظهر.


التصميم وخامات التصنيع :

– عند إطلاق شاومي لأول إصدار من ال Mix كان التصميم هو حديث الصحف المهتمة بالهواتف الذكية لأنه كان تصميم جديد غير معتاد لكن عند إصدار ال Mix 2 كان ذلك التصميم أصبح متعارف عليه ولم يختلف تصميم ال Mix 2S عن ال Mix 2 في أي شئ جذري بخلاف شكل الكاميرا في ال Mix 2S الذي أصبح مشابه لشكل الكاميرا في IPhone X بشكل كبير، وتدعي شاومي أن الإطار الموجود حول الكاميرا الخلفية مصنوع من ذهب بعيار 18 مثلما كان موجود في ال Mix 2، لكن في المجمل كان تصميم الهاتف أنيق جداً وجذاب وسيجعلك تشعر انك تحمل هاتف رائد بالفعل في ظل وجود زجاج أمامي منحني عند الأطراف مصنوع بتقنية 2.5D ليعطيك لمسة خرافية وفخمه.

– في سلسلة ال Mix تعتمد شاومي على السيراميك في خامات التصنيع، صراحةً فكرة جيدة من شاومي لما يتمتع به السيراميك من فخامة وجاذبية لكنه معرض للكسر بشكل اكبر من المعدن واقل من الزجاج لذلك اعتبر السيراميك خيار مناسب جداً لهاتف رائد، حتى إنني اعتبره أفضل من الزجاج، ويفضل تركيب الجراب القادم بعلبة الهاتف للحماية من الكسر أو الخدش والحماية أيضا من أثار بصمات ما بعد الاستخدام والتي تظهر بشكل اكبر في اللون الأسود.


التحكم والاستخدام :

 

– التحكم في الهاتف لم يكن أمر صعب بسبب صغر حجم الهاتف نسبياً، لكن ما كان صعب هو حمل الهاتف لساعات طويلة بسبب وزنه الكبير فهو يصل إلى 191 جرام تقريباً بسبب السيراميك المصنع منه الهاتف.

– في أولى الجهات وهى الجهة الأمامية توجد الشاشة بالتأكيد وتستحوذ على نسبة 81.9% من إجمالي مساحة الواجهة، أعلى الشاشة كانت توجد سماعة المكالمات وهى شبه مختفية، أما بأسفل الشاشة فكانت توجد الكاميرا الأمامية ذات ال 5 ميجا بكسل على اليمين وفي المنتصف لمبة إشعارات LED وعلى اليسار مستشعرات الهاتف.

– ظهر الهاتف كان يوجد به إطار بالأعلى على اليسار وكان يحتوي على الكاميرا الخلفية المزدوجة وفلاش LED ثنائي، وبأسفل الكاميرا بقليل كان يوجد مستشعر قارئ لبصمات الإصبع، بخلاف ذلك لم يوجد أي شئ أخر يذكر.

– يمين الهاتف كان يوجد به مفاتيح التحكم بالصوت ومفتاح الطاقة وكانوا من المعدن، أما بالجهة المقابلة وهى الجهة اليسرى فكان يوجد به درج واحد لاستقبال شريحتي الاتصال بمقياس النانو.

– بالنظر إلا أعلى الهاتف لن تجد إلا ميكروفون ثانوي عازل للضوضاء على اليسار، أما بأخر الجهات وهى الجهة السفلية فكان يوجد بها منفذ USB Type-C وسماعة الهاتف الرئيسية على اليمين وهو المكان المناسب لها حتى لا تكتم عن دون عمد أثناء استخدام الهاتف وعلى يسار ذلك المنفذ كان يوجد ميكروفون التحدث الرئيسي.


الشاشة والصوت :

– يأتي الهاتف بشاشة هى نفسها تقريباً شاشة ال Mix 2 فهي تأتي بقياس 5.99 بوصة من نوع IPS LCD بدقة 1080×2160 بكسل (FHD+) وتعطي الدقة تلك مع حجم الشاشة كثافة بكسلات بحجم 403 بكسل للبوصة المربعة، وصرحت الشركة أن الشاشة محمية بزجاج كورنينج الغوريلا غلاس الإصدار الرابع والشاشة مصنعه أيضا بتقنية ال 2.5D لزجاج منحني عند الأطراف.

– كان من المفترض على شاومي أن تقوم بتوفير دقة شاشة أعلى من الموجود خاصةً وأنها تنافس على الهاتف بصفته هاتف رائد والهواتف الرائدة في الوقت الحالي تحتوي على دقة أعلى مثل QHD+، صحيح أن الدقة لم تكن مؤثرة بشكل كبير على أداء الشاشة لكن بما أن شاومي قررت منافسة الكبار فيجب عليها توفير صفات الكبار.

– أما بالنسبة لأداء الشاشة الفعلي فكان جيد لكنه لم يكن الأفضل، كانت الشاشة جيدة من حيث زوايا الرؤية وعمق الألوان والسطوع أيضا فقد حققت حوالي 585 Nits وهو يعتبر رقم جيد بالنسبة لهاتف راقي، لكن مع كل ذلك لم تضاهي تلك الشاشة شاشة الأموليد الموجود في ال S9 مثلا وكان الفرق بين الشاشتين ملحوظ جداً، كانت تلك الاختبارات في ضوء متوسط أو ضوء الغرفة أما بالنسبة لضوء الشمس فقد تجد بعض الصعوبة في رؤية الشاشة كاملة المعالم تحت أشعة الشمس المباشرة وستضطر لرفع معدل الإضاءة إلى أعلى مستوى.

– بالإنتقال من الشاشة إلى الصوت نجد أن الهاتف يمتلك سماعة واحد بالأسفل ولا تعمل سماعة المكالمات معها لتقديم صوت ستريو، أما بالنسبة للصوت الصادر من تلك السماعة كان جيد من حيث الارتفاع والجودة، صحيح انه لم يكن مثل باقي الهواتف الرائدة لكنه مازال يعتبر مقبول جداً.


الكاميرا :

– منذ بداية ظهور شاومي وحتى فترة قريبة جداً كان من اكبر عيوب هواتفها هى الكاميرا، لكن في الفترة الأخيرة طورت شاومي تلك الجزئية بشكل كبير جداً ورأينا ذلك التطوير في Redmi Note 5 الذي قدم طفرة في الكاميرات بالنسبة لشاومي، واستكمالاً لتلك المسيرة قامت شاومي بتطوير كاميرا ال Mi Mix 2S عن باقي إصدارات السلسلة فالكاميرا الخلفية حققت على موقع DXO Mark المختص في تقييم كاميرات الهواتف الذكية أو الكاميرات بشكل عام 97 نقطة وهو يعتبر رقم جيد بالنسبة لهاتف رائد، بخلاف ذلك تأتي الكاميرا الخلفية مزدوجة، أما الأولى فهى بدقة 12 بفتحة عدسة f/1.8 بحجم بكسل 1.4 مايكرو مع مستشعر IMX363 الجديد من سوني وهو نفس المستشعر الموجود في كاميرا Xiaomi Mi 8 وتستخدم تلك الكاميرا لالتقاط الصور، والعدسة الثانية تأتي بدقة 12 ميجا بكسل أيضا لكن بفتحة عدسة أضيق بحجم f/2.4 بحجم بكسل 1 مايكرو مع مستشعر S5K3M3 من سامسونج وتستخدم لتوفير وضع البورتريه وعمل تقريب حقيقي حتى مرتين 2X، الكاميرا الخلفية للهاتف تدعم عدة خصائص أخرى مثل التركيز التلقائي للصور وتقنية ال HDR والمثبت البصري OIS لكنه يعمل في الكاميرا الأساسية فقط ذات ال 12 ميجا بكسل وفتحة عدسة f/1.8، يوجد العديد من المزايا الأخرى بالكاميرا و التي سنوضحها في النقاط الآتية.

– دعونا نبدأ بتطبيق الكاميرا الأساسي بالهاتف، التطبيق طرأ عليه الكثير من التحديثات والتي جعلته أفضل من الذي كان موجود في ال Mix 2، وكان ذلك التطبيق يدعم وضع البرو الاحترافي الذي يمكنك من ضبط العديد من الإعدادات الاحترافية التي لم تكن موجود من قبل في النوت 5 مثل ضبط ال ISO وتوازن اللون الأبيض وسرعة الغالق واختيار التصوير سواء بعدسة ضيقة أو واسعة، كان من الممكن أيضا ضبط إعدادات التشبع والحدة والتباين من خلال إعدادات ذلك التطبيق ومن الممكن أيضا اختيار وضع علامة مائية باسم “Shot on Mi Mix 2S” على الصور الملتقطة أو إزالته، كان التطبيق يدعم وضع ال HDR أيضا ولأول مره ارى وضع HDR يقوم بتغميق الصور لا تفتيحها، قد تحل تلك المشكلة بتحديث من الشركة وحتى ذلك التحديث لا انصح أبدا بالتصوير من خلال ذلك الوضع.

– بعد أن اختبرنا تطبيق الكاميرا انتقلنا إلى أدائها، وكانت الكاميرا تستخدم الذكاء الاصطناعي AI في التصوير بعدما رأيناه في Redmi Note 5 لأول مره في هاتف شاومي، وتقوم الكاميرا بالتعرف على العديد من الأشياء باستخدام الذكاء الاصطناعي مثل الأشجار والحيوانات والمأكولات، وكان ذلك الذكاء الاصطناعي يعمل على زيادة تشييع الألوان في الأشياء المتعارف عليها لتظهر الصور بشكل أفضل.

– أما بالنسبة لأداء الكاميرا بدون الذكاء الاصطناعي فكان جيد إلى حد كبير في الإضاءة المرتفعة وضوء الشمس والصور الملتقطة كانت غنية بالتفاصيل والألوان كانت مشبعه بشكل جيد، تشابه الأمر أيضا في الإضاءة المنخفضة وضوء الشمس وكنا نحصل على صور مقبولة لكن يجب عليك تثبيت يدك بشكل جيد حتى تحصل على صور غير مهتزة.

– أما بالنسبة لأداء العزل فكان مقبول صحيح انه كان يوجد به بعض الأخطاء الطفيفة في عزل الشعر مثلا إلا انه لا يزال يعطي صور جيدة، وأخيراً اختبرنا التقريب الحقيقي وكان يعمل بشكل جيد جداً وكنا نحصل على تقريب حقيقي حتى مرتين بدون أن نخسر أي جزء من التفاصيل.

– انتقلنا بعد ذلك إلى اختبار أداء الفيديو وكان الهاتف يدعم تصوير فيديوهات بدقة 4K و 30 لقطة في الثانية كما كان يدعم عدة جودات أخرى مثل 1080 P و 30 لقطة في الثانية ويدعم أيضا التصوير البطيء بدقة 1080P وال 120 لقطة في الثانية أو 720P و 240 لقطة في الثانية، وبالرغم من تعدد تلك الجودات لكن للأسف لم نحصل على فيديوهات مقبولة وكان صوت التسجيل سئ جداً فعند الانتهاء من التصوير ستجد انه يوجد صوت غريب في الخلفية يشبه صوت التصفير وقد تحل تلك المشكلة بتحديث.

– بعد الانتهاء من الكاميرا الخلفية انتقلنا إلى الكاميرا الأمامية ومن الواضح أن اهتمام شاومي انصب على الكاميرا الخلفية فقط، فالكاميرا الأمامية تأتي بدقة 5 ميجا بكسل وبفتحة عدسة f/2.0 بحجم بكسل 1.4 مايكرو، ولم يكن أداء الكاميرا الأمامية مناسب لهاتف ذكي على الإطلاق ولم يكن موضعها جيد أيضا فيجب عليك قلب الهاتف عند التصوير من خلالها حتى إن وضع العزل لم يكن جيد، لذلك اعتبر أن الكاميرا الأمامية من اكبر عيوب الهاتف إن لم تكن أكبرها.


واجهة المستخدم :

 

– يأتي الهاتف بأحدث نظام تشغيل أندرويد موجود بهاتف ذكي حتى الآن وهو Oreo 8.0 مع احدث واجهات شاومي MIUI 9.5، و من المتوقع أن الهاتف سيحصل على التحديث القادم من أندرويد P كما أن الشركة صرحت أن الهاتف سيحصل أيضا على أخر إصدار من واجهتها وهو MIUI 10.

– من المميزات الأساسية بواجهة ال MIUI 9.5 أو واجهات شاومي الأخيرة بشكل عام  هي ميزة ال Second Space وهي باختصار ميزة تسمح لك بأن تقتني هاتفين في أنٍ واحد ! ولكن كيف ذلك ؟, الإجابة هي بسيطة جداً تلك الميزة تقوم بتوفير لك حسابين مختلفين علي الهاتف كلاهما يختلف عن الأخر تماماً من حيث التطبيقات المثبتة والثيمات وشاشة القفل وعدة إعدادات أخرى، ويوجد بالواجهة أيضاُ ميزة ال App Twins وهي ميزة تسمح لك بعمل نسختين من أي تطبيق لديك مثل الفيس بوك أو الواتس أب وغيرهم وفتحهم في نفس الوقت بحسابين مختلفين، كما كان يدعم الهاتف ميزة ال Multi-Windows التي تسمح لك بتشغيل تطبيقين على الشاشة في نفس الوقت لكن عيبها أنها لم تكن تدعم بعض تطبيقات الهاتف الأساسية وجميع الألعاب.

– من أهم التحديثات التي طرأت على واجهة الهاتف هو إمكانية إلغاء أزرار التحكم التي بالأسفل واستبدالها ببعض الإيماءات الرائعة، فبالسحب من أسفل إلى أعلى يُغلق التطبيق وبالسحب من أسفل إلى أعلى والوقوف بضع ثواني يقوم الهاتف بفتح التطبيقات في الخلفية، لكن هذه الإيماءات رأيناه من قبل في بعض الهواتف أما الجديد هنا هو انه بالسحب من اليمين الي اليسار أو العكس من إطراف الشاشة يقوم الهاتف بالرجوع إلى الخلف !، رأينا تلك الايمائات لأول مره في الريدمي نوت 5 وقد تجد في بداية الأمر بعض الصعوبة في التعود على تلك الإيماءات لكن مع الوقت لن تستطيع الاستغناء عنها و ستمكنك من استخدام الشاشة بكامل حجمها، يوجد أيضا بالهاتف عدة إيماءات أخرى مثل النقر مرتين على الشاشة لإيقاظها أو السحب بثلاثة أصابع من أعلى إلى أسفل لعمل Screen Shot.

– كعادة معظم الهواتف الصينية لا يوجد بالهاتف درج للتطبيقات بل توجد التطبيقات علي الشاشة الرئيسية مباشراً ويمكنك التنقل خلالها بالسحب من اليسار إلى اليمين أو العكس كما يوجد بالهاتف متجر رائع للثيمات يوجد به العديد والعديد من الثيمات الرائعة بمختلف أنواعها ويوجد منها المدفوع والمجاني.

– للأسف لم يوجد بالهاتف خاصية ال Face Unlock التي تمكنك من حماية هاتفك من خلال بصمة الوجهة لكن يمكنك الحصول على تلك الميزة من خلال تغيير الدولة إلى الهند أو الصين لكن أدائها لم يكن عملي وتستغرق بعض الوقت للتعرف عليك، وصرحت أن تلك الميزة ستأتي بشكل أساسي مع تحديث MIUI 10 القادم وستعمل بشكل جيد.

– أخر ما اختبرناه بالهاتف هو مستشعر البصمة، مستشعر البصمة كان سريع جداً ودقيق جداً، ويمكنك من خلاله حماية الهاتف أو قفل التطبيقات لكن ما يعيبه هو أنه محدود الاستخدام فلا يمكنك من خلاله التنقل بين الصور في المعرض أو إنزال شريط الإشعارات أو العديد من الميزات الأخرى التي نراها بهواتف هواوي مثلا.


التوصيل و وسائل المشاركة :

 

– الهاتف يدعم جميع الشبكات العالمية والمحلية كما أنه يدعم شبكات الجيل الثاني (GSM) وشبكات الجيل الثالث (HSDPA)، وشبكات الجيل الرابع 4G ويمتاز بقوة اتصاله بالشبكات، والجدير بالذكر أن الهاتف يدعم تشغيل شبكات الجيل الرابع بسرعة  Cat 18 وهى سرعة فائقة تسمح لك بتصفح شبكات الإنترنت أو مشاهدة الفيديوهات أو أي شئ أخر بسرعة خرافية تصل إلى 1200/100 Mbps، لكن للأسف أقصى سرعة تدعمها شبكات الجيل الرابع في مصر هى سرعة Cat 4 التي تعمل بسرعة 150/50 Mbps.

– من المعتاد من شاومي أنها لا تقوم بدعم تركيب شريحتي اتصال وبطاقة تخزين خارجية في نفس الوقت في معظم هواتفها لكن تطور الأمر في ال Mix 2S وأصبح من المستحيل تركيب بطاقة تخزين خارجية ! قامت شاومي بإلغاء فكرة تركيب بطاقة تخزين خارجية تماماً معتقدة أن المساحة الداخلية للهاتف ستفي بالغرض، صحيح أن مساحة 64 جيجا بايت كافية وبشكل كبير لتلبية احتياجات المستخدم العادي لكن هناك مستخدمين قد لا تكفيهم تلك المساحة بالفعل ويحتاجون في عملهم الي بطاقة تخزين خارجية بشكل أساسي، لم تكتفي شاومي بذلك الأمر فقط بل قامت بإلغاء منفذ جاك 3.5 مم أيضا بحجة جعل الهاتف انحف وألحقت بعلبة الهاتف قطعة لتحويل منفذ ال USB Type-C الي مدخل جاك 3.5 مم.

– من الواضح أن ال Mix 2S هو هاتف الإنبهارات فقد قامت شاومي بإلغاء تقنية ال IR أيضا التي لطالما لازمت هواتف شاومي في جميع الفئات حتى الفئة الاقتصادية مثل ال Redmi 4A وال Redmi Note 5A فكيف لها أن تستغني عن تلك التقنية في هاتف يعتبر رائد؟ ولمن لا يعرف ال IR فهي تقنية تسمح لك بالتحكم في جميع الأجهزة الكهربائية في منزلك عن بعد مثل التلفاز أو التكييف أو أي شيء أخر لكن يجب أن يكون الجهاز الذي تريد التحكم فيه مدعوم من قبل التطبيق الموجود على الهاتف.

– بخلاف كل التقصير السابق كان أداء المكالمات جيد جداً فكانت سماعة المكالمات أدائها رائع وكنا نستطيع سماع صوت المتحدث بشكل واضح تماما ويصل له الصوت أيضا بشكل ممتاز وساهم الميكرفون الثانوي العازل للضوضاء في تحسين جودة الاتصال بشكل ممتاز ولم يكن هناك أي مشاكل مثل ما وُجد في إصدارات سابقة لشاومي.

– يدعم الهاتف بلوتوث الإصدار الرابع (5.0) كما يدعم خاصية ال OTG التي تسمح لك بتركيب فلاشه مباشراً بالهاتف، وحاولت شاومي تعويض المستخدم حتى ولو بشكل بسيط عند التقصير في النقاط السابقة بجعل الهاتف يدعم تقنية ال NFC وهو ما لم يكن موجود بمعظم هواتف شاومي.

– في النهاية اختبرنا أداء ال GPS و كعادة جميع هواتف شاومي بشكل خاص أو الهواتف التي تعمل بمعالجات سنابدراجون من كوالكم بشكل عام كان أداء ال GPS جيد جداً ويستطيع تحديد الأماكن بشكل دقيق في وقت قياسي وبأقل نسبة خطأ ممكنة.


البطارية :

 

– يأتي الهاتف ببطارية غير قابلة للإزالة بسعة 3400 ميلي أمبير وهى من نوع ليثيوم ايون، يدعم الهاتف الشحن السريع لكن الجديد فيه هو أن ال Mix 2S يعتبر أول هاتف من شاومي وأول هاتف ذكي على الإطلاق يأتي بظهر من السيراميك ويدعم الشحن اللاسلكي فطالما كانت الهاتف التي تدعم الشحن السريع تأتي بظهر من الزجاج لكن ال Mix 2S كسر تلك القاعدة.

– أما بالنسبة للأداء الفعلي للبطارية فقدمت أداء جيد صحيح انه لم يكن مثل أداء هواتف شاومي التي تأتي في الفئة المتوسطة لكن مثل معظم الهواتف الرائدة لا تستمر البطارية لساعات طويلة بسبب الاستهلاك الكبير لموارد الهاتف، وقدمت البطارية من 6 إلى 7 ساعات Screen-On، كما أنها ستستمر معك لطول اليوم لو كان استخدامك خفيف أو متوسط أو حتى عالي أما لو كان استخدامك شاق فقد تضطر لإعادة شحنها مره أخرى باليوم.

– تدعم البطارية وضع توفير الطاقة وعند تفعيله يقوم بالحد من استهلاك الهاتف مثل إغلاق المزامنة وال GPS ومحاولة تقليل استهلاك التطبيقات في الخلفية، وعندما يصل الهاتف إلى نسبة شحن 60 % يقوم الهاتف بغلق ذلك الوضع تلقائياً ويمكنك أيضا إلغاء ذلك الخيار من الإعدادات لجعل وضع التوفير يعمل بشكل مستمر.

– نتيجة لأن الهاتف يدعم الشحن السريع فقد استغرقت البطارية حوالي ساعة ونصف الساعة لتكمل دورة شحن كاملة من 0% إلى 100%، ويعتبر ذلك الرقم جيد جداً بالنظر لسعة البطارية، أما بالنسبة للشحن اللاسلكي فكما ذكرنا من قبل الشاحن اللاسلكي لا يأتي بعلبة لتوفير النفقات على المستخدم ومتوقع أن يتوفر ذلك الشحن خلال الفترة المقبلة وحتى يتم طرح ذلك الشاحن فمن الأفضل عدم استخدام أي شاحن لاسلكي حتى لا تعرض نفسك وهاتفك للمخاطر.


الأداء :

 

– تعلم شاومي جيداً أن قوة الهاتف من قوة المعالج وان قامت بتقديم معالج قوي بالتأكيد ستحصل على هاتف أقوى لذلك قامت بتدعيم الهاتف بأحدث معالج لدى كوالكم حتى الآن ويعتبر اقوي معالج بهاتف ذكي يعمل بنظام الأندرويد وهو Qualcomm SDM845 Snapdragon 845، يعمل ذلك المعالج بدقة تصنيع 10 نانومتر مما يعني انه موفر للطاقة بشكل كبير جداً كما يمتلك ثمانية انويه أربعة منهم يعملوا بسرعة 1.8 جيجا هرتز بمعمارية Kyro 385 Silver للمهام الخفيفة والمتوسطة والأربعة الآخرين يعملوا بسرعة عالية تصل إلى 2.8 جيجا هرتز وبمعمارية أعلى وهى Kyro 385 Gold وتهدف كوالكم بذلك التقسيم إلى توفير الطاقة إلى أعلى حد ممكن، يمتلك معالج الهاتف الرئيسي احدث معالج للرسوميات والفيديو وهو Adreno 630، كما ذكرنا من قبل يأتي الهاتف بثلث نسخ لكن النسخة الوحيدة المتوفرة بالأسواق المصرية هى نسخة ال 6 جيجا رام مع مساحة تخزين داخلية 64 جيجابايت مع عدم وجود أي تصريحات من شاومي عن توافر باقي النسخ في مصر خلال الفترة القادمة، كان من اللازم علينا وضع الهاتف تحت عدسة الاختبار لمعرفة ترتيبه وسط منافسيه وقدم الهاتف أداء خرافي جعله يحتل المركز الأول في معظم الاختبارات وكانت نتائجه كالأتي:

 

  • حين تم اختبار الهاتف على برنامج AnTuTu 7 لاختبار المعالج و الرام (لأجهزة الأندرويد فقط):

* حقق الهاتف أفضل نتيجة لهاتف ذكي على الإطلاق بحوالي 270800 نقطة متفوقاً بذلك على جميع منافسيه وكان منهم  Samsung Galaxy S9 Plus و Huawei P20 Pro و Samsung Galaxy Note 8 و LG V30 و Huawei Mate 10 Pro و OnePlus 5T.

 

  • أما عند اختبار الهاتف على Geekbench 4.1 لاختبار الأنوية المتعددة :

* عند اختبار الهاتف Multi-Core حصل الهاتف على 9158 متفوقاً بذلك علي جميع منافسيه من هواتف الأندرويد في حين تفوق عليه فقط كل من Apple iPhone 8 Plus بحوالي 10000 نقطة و Apple iPhone X ب 10215 نقطة.

* أما عند اختبار الهاتف Single-Core فحقق الهاتف 2460 نقطة ليتفوق بذلك على جميع منافسيه من هواتف الأندرويد بخلاف Samsung Galaxy S9+ وتفوق عليه أيضا هاتفي ابل iPhone 8 Plus و iPhone X.

 

– من خلال النتائج السابقة يتضح أن الهاتف هو أقوى هاتف أندرويد يقدم أداء على الورق حتى الآن، وتشابه الأمر أيضا في الأداء الفعلي، ففي المهام اليومية وال Multi-Tasking كان الأداء خرافي ولن تلحظ تهنيج أو تعليق ولو لثانية حتى مع التطبيقات كبيرة الحجم بسبب ال 6 جيجا رام التي ستجعلك تشعر أن الهاتف يطير بسبب سلاسة ادائة، أما بالنسبة للألعاب فكان الأداء أكثر من ممتاز وستستطيع لعب الألعاب الخفيفة والثقيلة بنفس الكفاءة وبدون أي تهنيج أو تعليق في الفريمات حتى عند رفع مستوى الجرافيك إلى أعلى معدل، النقطة السلبية الوحيدة التي كانت بأداء الهاتف أن درجة حرارته كانت ترتفع مع العمل الشاق بسبب الظهر السيراميك لكن لا داعي للقلق فهي لا ترتفع إلا مع الاستخدام المطول و بمعدلات غير عاليه أيضا.

اقرأ على موبيزل : مراجعة Samsung S9 Plus

التقييم الكلي :

– قمنا بطرح سؤال في بداية الموضوع وهو هل أن الهاتف يستحق الاقتناء أم لا، في نهاية الموضوع ارى وبكل جدارة أن ذلك الهاتف يستحق الاقتناء لما يقدمه من مواصفات خرافية بسعر اقل بكثير من الهواتف الرائدة أمثال Samsung S9+ و Huawei P20 Pro وغيرهم، فهو يقدم أداء خرافي مع تصميم جذاب وكاميرا خلفية احترافية بجانب واجه متميزة وبطارية صامدة لطول اليوم وعدد أخر من الكماليات، لكن في مقابل ذلك ينقصه بعض الميزات أيضا مثل مقاومة الماء والأتربة وعدم دعم منفذ جاك 3.5 مم أو بطاقة تخزين خارجية مع تقصيره في حق الكاميرا الأمامية، لكن عيوب الهاتف يمكن التغاضي عنها في سبيل الحصول على ميزاته ولذلك فهو يستحق أن نطلق عليه لقب قاتل الهواتف الرائدة، لكن لا يجب علينا أن ننسي انه يوجد هاتف أخر يستحق ذلك اللقب وهو Honor 10 .

 

– أعطيناك رأينا بالكامل في الهاتف شاركنا أنت أيضا برأيك في التعليقات أو على صفحتنا بفيس بوك.

  • التصميم وخامات التصنيع : 10/9.
  • الشاشة : 10/7.
  • البطارية : 10/8.
  • الكاميرا الخلفية 10/9 .
  • الكاميرا الأمامية : 10/7.
  • الأداء : 10/10.
  • سعر الهاتف بالنسبة لما يقدمه من مواصفات: 10/9.
  • تقييم الهاتف بشكل عام : 10/9.

 

 لا تنسى تصفح مقالة مراجعة قاتل الفلاج شيب : مراجعة Honor 10

قد يعجبك أيضا...

Comments

Loading...